الثلاثاء، 20 سبتمبر، 2011

شجرة نسب ألعركيين

شجرة نسب ألعركيين العركى نسبة إلى قبيلة العركيين التى هى فى الأصل قبيلة شريفية حسينية جاءت نسبتها للعركيين لأسباب كثيرة لا يسع المجال هنا لذكرها إلا أننا سوف نذكر نسبه كما نقله من دفتر الأشراف بالمدينة المنورة بيده الشريفة وهذا نصه : ( لما رأيت ضياع الإنساب فى البلدان ونسب الأكثر للأوطان خشيت أن يضيع نسبى الشريف المتصل يسيد المرسلين الذى لا يجوز لأحد أن يخفاه ولا يخرج عنه إلا بسبب فأحببت أن أذكر نسبى ليقف عليه من جاء بعدى من ذريتى ليكون فى نسبه على بصيرة لئلا يضيع نسبهم بين الناس فأقول وهو حسبى ونعم الوكيل ، ولا حوله ولا قوة إلا بالله العلى العظيم ( أنا عبد الله ( العركى ) بن الشيخ دفع الله بن السيد مقبل بن السيد نافع بن السيد محمد بن السيد سلامة بن السيد أحمد بن السيد بدر بن السيد محمد بن السيد حسن بن السيد أحمد بن السيد عامر بن السيد حسين بن السيد إسماعيل بن السيد عبد الله بن السيد إبراهيم بن السيد الإمام موسى الكاظم بن السيد الإمام جعفر الصادق بن السيد الإمام محمد الباقر بن السيد الإمام على زين العابدين بن السيد الإمام المشهور بسيد الأئمة وقائد الأزمة الذى أمتحنه الله بأنواع المحن والبلايا أبى عبد الله الحسين شهيد كربلاء رضى الله عنه وإبن السيدة فاطمة الزهراء سيدة نساء العالمين وبنت سيد المرسلين سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم وإبن فارس المشارق والمغارب أسد الله الغالب أمير المؤمنين سيدنا ومولانا أبى الحسن على إبن أبى طالب كرم الله وجهه ورضى الله عنه وأرضاه إبن عبد المطلب بن هاشم بن عبد مناف بن قصى بن كلاب بن مرة بن كعب بن لوى بن غالب بن فهر بن مالك بن النضر بن كنانة بن خزيمة بن مدركة بن إلياس بن مضر بن نزار بن معد بن عدنان [/

الأحد، 10 أبريل، 2011

اهل ابحراز اسيادى اهل ابحراز اسيادى وجميع ليهم بنادى ندعو ذو الافراد بى شفاعا التنادى الصحاب الو الرشادى بالجيلى ابلغ مرادى @@@@@ ايضا سنيت ايجازى وعلى اهل ابحرازى كنزى وعزى وركازى وخريف جاهى وملازى @@@@@ العركى الفاقا جيلو ومع ابوادريس خليلو وعمر وحمد النيلو وابو عشا السطوة هيلو @@@@@@ يا دفع الله المصوبن عبدالله اديلو شوبن محمود شرابو كوبا @@@@@ وجلوكا الاسمو شاهر مع فيل فدوى المنا در حسن اللحوى المبادر عبدالحفيظ النادر @@@@@ الشيخ حمد الزنادى ومحمد ابجلاد ابومسكا عم الوادى قسم الله ابشلا نادى @@@@@@ نادى المحذوب ارامو وابنو الشيخ الامامو المصطفى الهمام والشيخ ادريس هيامو @@@@@ زين العابدين ابناهو عبد الرحمن سناهو دفع الله من وراهو يونس والنور اباهو @@@@@ حمد العمسيب الناغى الامين والنيل الراغى من بعدو جمعة الماغى ود فايد فارسو ساغى نادى ابنفلين السارى ود راشد ذو الاسرار عبد الرحمن وقارى ومبايع الامطار @@@@@ شيخ ابراهيم المخفى ومنوفلى غائث لهفى ابناء العركى يخفى شكرى ليهم ووصفى @@@@@@ نادى الكسيف ابوعاقلة حمد ابنو دروعو سابلا الميس ارماحو قاتلا سلوكا اسرارو ساطلا @@@@@ عبد الرحمن كرامتو البى ابو قرن علامتو ودا ابومروة نا متو بيها نال استقامتو @@@@@ عبد الرحمن مقبولا فى بيلا دى المشهورا بى ابى فلجا الغيورا الطريفى فى مستورا @@@@@ ود الطريفى شيدو الحر عند الله سيدو دا الصاموتة الرشيدو وعمر قدام مسيدو @@@@@@ استاذنا الشيخ محمد ود يونس طائل اليد وخليفتو الشيخ احمد وعلى الاسرار ارشد @@@@@@@ يا ود الناجى ذو الشان وكذا خليتو الان النيلو فى ام درمان وكذا الطريفى الغرقان يونس وعبد الرحمن @@@@@@ عبدالله ابنو النيلو عبد الباقى عديلو طاهر فى اهلى جيلو خرق العادات هيلو @@@@@@ وعلى اهل ابحراز ومعمم الارشاد فى يوم الانحجاز بيهم نجد الفوازى @@@@@@ صل سلم يا فراج لى ذو اللواء والتاج ابنا القرشى الراجى ونسير بلا ارجاج

السبت، 23 أكتوبر، 2010

يتبع سيرة الاعراك

بلغت سيرة وفادة السيد مقبل إلى السودان حد التواتر ، وأجلت الروايات حقيقة العلاقة التي تربطه بالعركيين – الذين كان يتزعمهم في ذلك الأوان الشيخ حسن المعارك.. فقد أكدت أن مقبلا ليس من العركيين ، وأنه من الأشراف، وفد إلى بلاد السودان من المغرب ، وهو في طريقه للحج ، كما أكدت أن الشيخ حسن المعارك ـ زعيم قبيلة العركيين ـ قد ألحف عليه في البقاء بين ظهرانيهم ليعلم أبناء القبيلة أمور دينهم ؛ فلما وافق زوجه ابنته المدعوة سكينة.. وشاءت المشيئة أن تلد له ابنا واحدا ؛ أسماه جده حسن المعارك دفع الله، حين ذهب والده لأداء فريضة الحج بالأراضي المقدسة .. واشتهر دفع الله هذا بالعركي لنشأته بين خئولته العركيين – وكان هذا سبب اللبس الذي استمر عبر الأجيال ، وهو ما حاول الشيخ عبدالله ( العركي ) إجلاءه – رغم أنه هو أيضا اشتهر بالعركي.. وحين عاد مقبل من الحجاز بعد أداء الفريضة وجد ابنه دفع الله صبيا يلعب مع أترابه ؛ فعكف على تعليمه وتربيته حتى أدركته الوفاة، فدفن ببير سرار ، وما زال قبره هناك مقصد الزوار وطالبي الحاجات .. ثم إن مقبلا أوصى ابنه دفع الله بالنزوح شرقا والاستقرار بشاطئ النيل.. فنفذ دفع الله وصية والده بعد وفاته ، ونزح إلى شاطئ النيل الغربي، واستقر أولا بين قبيلة الجميعاب، وثمّ تزوج "هدية بنت عاطف الجميعابية ، وهي أم أولاده الخمسة المشهورين بالعدول.. ثم رحل إلى أبيض ديري ، بالقرب من حاضرة العبدلاب قري" والتي استقر بها قترة محدودة من الزمان ، ما لبث بعدها أن نزح إلى الهلالية، حيث استقر بها حتى توفي، وما زال ضريحه هناك معروفا يرتاده طالبو الحاجات والمدد..
بيد أن أبناء مقبل لم يمكثوا بالهلالية للخلافات التي استحكمت بينهم وبين الرفاعيين ، فرحلوا إلى أم شانق وكيران .. وهناك بدءوا حياتهم العلمية والإرشادية..
وتتصدر الحديث عن المكانة الدينية والعلمية لأبناء دفع الله بن مقبل، سيرة الشيخ عبد الله ( العركي ) الذي يعتبر من أعلم أبناء الشيخ دفع الله بن مقبل – إن لم يكن أعلم أهل زمانه- حيث حفظ القرآن ومبادئ العلوم على أبيه الشيخ دفع الله بن مقبل ، كما تلقى العلم في الشمالية عند الشيخ عبدالرحمن بن جابر، ومكث في معيته سبع سنوات ؛ أجازه بعدها في الإرشاد والتدريس والقضاء على مذهب الإمام مالك، ولكنه لم يكتف بهذه الإجازة، بل نزح إلى بربر وتلقى الفقه على مذهب الإمام الشافعي على الشيخ علي الشافعي الأزهري المشرب، المصري الجنسية.. فأجازه بعد حين في الفقه الشافعي، وقد اختاره سلطان الفونج لتولي القضاء والفتيا على مذهبي الإمامين مالك والشافعي.. وذلك إلى جانب اضطلاعه بمهام التدريس والإرشاد.. وقد قيض للشيخ عبد الله أن يدرس الفقه المالكي في مقام الإمام مالك بالحجاز لمدة اثنتي عشرة سنة.. ولما عاد للبلاد بعد تلك الغيبة الطويلة، سمع بخبر الشيخ تاج الدين البهاري ودعوته للطريقة القادرية، فاتصل به ولكنه لم يسلك الطريق على يديه.. ولكنه بعد حين سافر للحج ( يقال إنه حج أربعاً وعشرين حجة، اثنتا عشرة منها أثناء إقامته بالحجاز، واثنتا عشرة حجة بالسفر القاصد لأداء هذا النسك ) وفي تلك الحجة التقي حبيب الله العجمي، خليفة الشيخ تاج الدين البهاري وسلك عليه الطريقة القادرية، وقد أجازه شيخه في الطريقة، وكلفه بمواصلة نشر الطريقة القادرية بالسودان، التي افترعها شيخه البهاري.. هذا وقد ذكر الشيح محمد النور ضيف الله في طبقاته عدداً مقدراً من مؤلفات ومصنفات وشعر الشيخ عبد الله العركي، ومن المؤسف أن يضيع كل تراثه المتعدد والمتنوع، ولم يبق منه إلا ما ورد بكتاب الطبقات..

ماذا تعرف عن العركيين و أبوحراز

السلام عليكم جميعاً..

و الله يا شباب القصة ما تعصب أو قبلية أو إستعلاء ... لكن شايف إنو في ناس كتار ما بتعرف عن القبايل السودانية حاجة، فقلت الواحد يوصل ليهم معلومات عن قبايل بلدنا السمحة ، و ابتديت بي ناسي و أهلي

العركيين.
كثرت وتباينت الروايات حول أصل قبيلة العركيين.. هل تنتمي للمجموعة الجهنية؟ أم أنها ترجع لأصول عدنانية، حسب الاعتقاد السائد لدى أفراد القبيلة؟ كما احتدم الخلاف حول المكان الذي وفدت منه.. هل جاءت عن طريق مصر؟ أم أنها جاءت من المغرب عبر دول الغرب الأفريقي؟ أما أنها جاءت من العراق.. وأن مرجع كلمة ( عركي ) تحريف لكلمة عراقي؟ وللوصول إلى الحقائق اليقينية حول هذه المداخل الخلافية، يمكننا بعد تقصي الأمر ومراجعته في المصادر التاريخية الموثوقة، تقرير الحقائق التالية:
1. العركيون قبيلة عربية، تنتمي للمجموعة الجهنية..
2. وفدت القبيلة للسودان من مصر عبر طريق درب الأربعين..
3. كانت تستوطن بمصر في المساحة الممتدة من ميناء عيذاب على البحر الأحمر وأسوان..
4. ظلت تعيش بمصر حتى أواسط العصر المملوكي، حيث أجلاهم المماليك من مصر لأنهم كانوا مصدر تهديد مستمر لدولتهم.. ( ورد ذكر هذه المعلومة التاريخية ضمن هوامش كتاب الأدب في العصر المملوكي.. جاء بالهامش: العركيون قبيلة عربية بدوية، تسكن صعيد مصر، وتنتشر في المساحة بين عيذاب وأسوان، جرد لها المماليك حملة أجلتهم إلى السودان، فاستقروا فيه بمنطقة بارا..
على ضوء الحقائق المذكورة يتضح أن كلمة ( عركي، وعركيون ) كانت معروفة قبل نزوحهم للسودان.. وأنها ليست تحريفاً أو تصحيفاً لكلمة ( عراقي وعراقيون ). كما أنها ليست نسبة إلى وادي عراك بدولة تشاد.. أو إلى زعيم القبيلة الذي يسمى " حسن المعارك ". الذي تزامنت زعامته للقبيلة مع وصول السيد مقبل ( الحسيني الأصل ) من المغرب، وذلك في مطلع القرن السادس عشر الميلادي.. أما الشيخ محمد النور ضيف الله فقد أورد في مقدمة طبقاتة، إشارة إلى أحد أعلام
العركيين الذين يرجع إليهم الفضل في تدريس الفقه بسلطنة سنار.. فذكر أن الناس كانوا لا يعرفون ( العِدَّة ) كانت المرأة تطلق في الصباح، ويتزوجها رجل آخر في المساء، حتى جاء الشيخ محمود العركي من مصر ( كان يتلقى العلم بالأزهر الشريف ). ومن ذرية الشيخ محمود، الشيخ عبد الرحمن بن مشيخ النويري الذي استوطن قرية الفقراء جنوب غرب الحصاحيصا.. أما أبناء السيد مقبل.. ( والواقع أن لمقبل ولد واحد هو الشيخ دفع الله، فالمراد سلالته التي بارك الله فيها فتكاثرت وأصبحت قبيلة منفصلة، وذلك لأن مقبلاً لم يكن عركياً، وإنما نسبت سلالته للعركيين، لأنهم خئولتهم ) وللشيخ دفع الله بن السيد مقبل خمسة أبناء، عبد الله ( المشهور بالعركي ) ومحمد ( المكنى بأبي إدريس ) وحمد ( الملقب بالنيل ) وأبو بكر ( المكنى بأبي عائشة ) وعمر ( الملقب بالزير ) هذا وقد ذكر المفتش الإداري البريطاني J.A.REED في كتابه ( The Prominent families in the blue Nile Provence ) طرفاً هاما من سيرة العركيين، اعتمد فيها على الروايات الشفوية، والمخطوطات التي كانت متاحة إبان العهد البريطاني المصري في السودان، كمخطوطة " طبقات ود ضيف الله " أورد فيها سيرة أبناء الشيخ دفع الله بن السيد مقبل الخمسة، الذين اشتهروا بالعلم والعمل والصلاح.. وأطلق عليهم الصفة التي اقترنت بهم، في عرف العامة ( الخمسة العدول )
<>

الجمعة، 22 أكتوبر، 2010

ود مدني
ألشيخ دفع ألله المصوبن
تحقيق: ياسر محمد إبراهيم
ربما يتفق الجميع، بلا إستثناء على أهمية منطقة أبو حراز، على الأقل لدي أهل الطرق الصوفية، وأبو حراز كانت ولا زالت قبلة للزوار، محبين ومريدين، وأصحاب الحوائج الذين يأملون أن تُقضي، يتضرعون إلى المولي عزوجل، في حضرة قباب أبوحراز، حيث تنتشر أضرحة شيوخ أسهموا كثيراً في نشر تعاليم الدين الإسلامي.
تقع منطقة ابوحراز، شمال مدينة ودمدني، وهي تستقبل يومياً العشرات من الزوار، يرتفع عددهم في يوم الجمعة، وعند المناسبات والأعياد الدينية، بالإضافة إلى الذكرى السنوية لهؤلاء المشائخ.
مناقشات حادة بين أنصار السنة وأهل الطرق الصوفية
قباب أبو حراز..قبلة لمحبي ومريدي الطرق الصوفية بالسودان
ولعل أشهر القباب.. هي قبة الشيخ دفع الله الشيخ محمد أبو دريس والملقب بالمصوبن، وقبة الشيخ حمد النيل، وغيرها من القباب، لكن لا توجد قبة تُحظي من الاهتمام بمثلما حُظيت به قبة الشيخ يوسف أبو شرا، والذي ولد في العام 1133هجرية، وتوفي في العام 1217هجرية، عن عمر ناهز الـ(84) وأمتدت فترة خلافته لما يقارب الـ(64) عاماً، بعد أن جلس على ككر الخلافة، وهو إبن العشرين عاماً، قضى فترة خلافته في تدريس القرآن الكريم والحديث الشريف والفقه، بالإضافة إلى إرشاد المسلمين وتوعيتهم بتعاليم الدين، وأُعيد تشييد قبته في العام 1979م، على يد الرئيس الراحل جعفر نميري.
بعد وصولنا إلى مدينة ودمدني، إتجهنا فوراً إلى منطقة أبو حراز، لزيارة القباب والأضرحة، وللوقوف على حقيقة الأوضاع هناك، وبما أن زيارتنا صادفت يوم الجمعة، فقد توقعنا توافد أعداد هائلة من الزوار إلى أبو حراز، وقد صدق حدسنا.
- رحلة (الأسطورة): إلى أبو حراز
أثناء الرحلة، كان يجول في البال ما طفي على السطح من مناقشات فكرية دينية حادة بين جماعات أنصار السنة المحمدية وبين أهل الطرق الصوفية، هذه المناقشات أفرزت خلافاً بين الجماعتين على أنه خلاف قديم إمتد لسنين طوال، ولعلنا لا نجافي الحقيقة، إذا ما قلنا أن هذا الخلاف قد (شوَّش) عقول الكثيرين، وجعلها في حيرة من أمرها.
لم تستغرق الرحلة من مدني إلى أبو حراز أكثر من عشرين دقيقة، بعدها كنا في منطقة تتوسط منازل أبوحراز، وعدد كبير من القباب، ذهب البعض إلى أن عددها يصل إلى الـ(99) قبة وعند وقوفنا أمام قبة الشيخ المصوبن طفنا ببصرنا على عدد من القباب والتى توزعت في المساحة الواقعة غرب أبوحراز، وحينها شاهدنا جموع غفيرة من الزوار، بعضهم فرغ من زيارته وبدأ يتحفز للمغادرة، وبعضهم أخذ يترجل عن المركبة التى أوصلته إلى حيث شُيدت القباب، وآخرين لازالوا جلوساً حول القباب، هذا المشهد، لابد وأن يثير إنتباهك، لاسيما إذا ما كانت زيارتك لأبوحراز هي الزيارة الأولى لك، فالزوار تتسم حركتهم بين القباب بالنشاط والحيوية، وعندما تتأمل في وجوه الزوار تدرك ما أعتلى نفوسهم من راحة، وما غشي قلوبهم من طمأنينة، على أن الغريب في الأمر هو أن جل هؤلاء الزوار لم يسبق لهم مثلاً الإلتقاء بالشيخ يوسف أبو شرا أثناء حياته إلا أنهم قد عرفوه من خلال ما تناقله الناس من صلاح عُرف به، وكرامات نُسبت له، وهي في نظر البعض أقرب للخيال.
- زيارة الأضرحة..ورفع الأكف طلباً للرحمة
السمة المشتركة بين كل زوار أبوحراز، هو دخولهم مباشرة إلى إحدى القباب، بمجرد وصولهم إلى المنطقة، وداخل القبة،ـ يفضلون الجلوس حول الأضرحة وما أن يفرغ الواحد منهم من لمس الضريح حتى يبدأ في دعائه، ربما طالباً الرحمة لصاحب الضريح، وربما طالباً قضاء حاجة تخصه لكن توسلاً بصاحب الضريح.
النساء، فاقت إعدادهنَّ، أعداد الرجال، وهن لا ينسينَّ ابداً إحضار ما تيسر لهن إحضاره من أطعمة، وبعض الاشياء الأخري، مثل البلح، أما بغرض توزيعها على المساكين،  واما بغرض تناولها لكن تبقى نية صاحب الصدقة مجهولة، ولا يعلمها إلا هو.
بعد خروج الزوار من الأضرحة، يجسلون في مجموعات حول القبة التى قصدوا زيارتها، يتناولون بعض الأطعمة، أو يحتسون بعض أكواب الشاي، أو فناجين من القهوة، وهم في أثناء ذلك يتجاذبون أطراف الحديث، وقد يتجه البعض منهم إلى بئر للماء بجوار قبة الشيخ يوسف أبو شرا، يقال أن ماءه يشفي شاربه من الأمراض، ولاحظنا أن أحد الشباب ظل يعمل بهمة ونشاط في أثناء قيامه بسحب دلو الماء من البئر ليقوم بسكبه على أحد (الأزيار) الموجودة بجوار البئر، لكن معظم الزوار يفضلون شرب الماء من البئر مباشرة.
- قباب أبو حراز..قيمة روحية
في أثناء جولة ( الأسطورة)، وطوافها بين القباب، إلتقت ببعض الزوار ومريدي ومحبي الشيوخ أو طرقهم الصوفية، تجاذبت معهم بعض أطراف الحديث، وإستفسرتهم عن مسببات قدومهم إلى منطقة أبو حراز، بعضهم لدي سماعه للسؤال أبدي إستغرابه، والبعض الآخر أكتفي بالتحديق فينا فقط..لم نجد حينها بداً من تكرار السؤال، لكن بصيغة مختلفة.
وبدأ واضحاً إتفاقهم جميعاً على القيم الروحية التى تتمتع بها قباب أبو حراز، إلى جانب انهم يعتبرون أن زيارتهم لهذه القباب تُريحهم نفسياً، وتُبعدهم لساعات عن مشاكل وهموم المعيشة، بالإضافة إلى أن زيارتهم لهذه القباب تعتبر عندهم نوعاً من التواصل الإجتماعي.
وفيما يتعلق بلجوءهم – الزوار- إلى الأضرحة، وطلب إجابة الدعاء عبر مناداتهم أو توجههم للموتي من الشيوخ، ذهبو إلى أن الأمر لا يعدو أن يكون مجرد توسل إلى الله سبحانه وتعالي عبر أوليائه الصالحين أصحاب المقامات وأصحاب الكرامات، على الأقل عند هؤلاء الزوار.
وبعيداً عن ما قالوه، علينا التسليم بان الكثيرين، وبالأخص النساء، يعتقدون بأن الموتي من الشيوخ بإمكانهم إجابة الأدعية، هذا المسلك جعل جماعات أنصار السنة المحمدية ترسل وابلاً من الإتهامات لأهل الطرق الصوفية ومريديها، وكل من سلك مسلكهم، وترى هذه الجماعات ان مثل هذه التصرفات تدخل صاحبها في دائرة الشرك بالله.
- العبد يتوسل إلى الله بما يحب وبمَنْ يحب
وجاء في كتاب (مفاتيح الفرج)، ان التوسل إلى الله هو الطلب من الله تعالي مباشرة، مع الاستشفاع إليه بما يحب، وبمن يحب، فالله تعالي هو المقصود وحده بالسؤال، وهو المطلوب وحده لا سواه، وهو المتفرد بالاجابة، قال تعالي: (يا أيها الذين آمنو أتقوا الله وأبتغوا إليه الوسيلة) صدق الله العظيم.
وأوضح الكتاب أن العبد يتوسل إلى الله تعالي بما يحب، ومما يحب الصلاة، والتوبة إلى إليه باسمائه وصفاته جلا وعلا، والصلاة على نبيه صلي الله عليه وسلم، وكذلك النوافل، والعمل الصالح.
وأشار الكتاب كذلك إلى أن العبد يتوسل كذلك إلى الله بمن يحب، وممن أحب الله رسوله صلي الله عليه وسلم، وأنبياءه ورسله الذين إصطفاهم من بين الناس، وآل بيت رسول الله الذين رفعهم إلى مقام الطهر بسابق عناية منه سبحانه، فرفعهم إلى مقام المحبة، وأنه سبحانه يحب المتطهرين،ويحب سبحانه أولياءه الصالحين الذين جعل لهم البشري في الحياة الدنيا وفي الآخرة، والذين لهم ما يشاءون عند ربهم وأن هؤلاء المصطفون والمجتبون المهتدون، قبورهم من رياض الجنة، فهي أماكن مباركة يستجاب عندها الدعاء، لان كل من يتبرك به في حياته، يجوز التبرك به في موته.
- مناقشات حادة بين الصوفية وأنصار السنة
وشهدت (الأسطورة)، مناقشة جمعت ما بين أحد المنتمين لجماعة أنصار السنة، وبين أحد المتصوفين حين كان الأخير يلقى محاضرة في إحدي ساحات سوق مدينة ودمدني الكبير، عن كرامات الأولياء الصالحين، وعن زيارة الاضرحج فقام المنتمي لجماعة أنصار السنة بمقاطعته، ودخل الطرفان في مناقشة تطورت إلى ملاسنات حادة بينهما، لم تنتهِ إلا بعد أن تدخل بعض الحضور، هذه التصرفات وهذه المناقشات وبالصورة التى تمت بها لابد وان تصيب البعض بالحيرة، وبالأخص بعض البسطاء، وبعض الذين لم يقدر لهم أن يتلقوا من العلم إلا قليلاً، على أنه من الاجدى أن تتم هذه المناقشات بصورة علمية، وبصورة مبسطة، تمكن من تعزيز الإيجابيات، ومحاربة السلبيات.
 

أبوحراز عاصمة مديرية ألصالحيين

أبو حراز مدينة العلم والدين مدينة الصالحين الواصلين العارفين بالله اهل الصفاء واهل الوفاء حيث كانت احدى عواصم الدولة الاسلامية فى عهد الفونج وحيث كانت تتميذ هذه العواصم فى ذلك العهد حيث اتخذت شعارها فى الكتابات الرسمية مدينة سنار المحروسة المحمية مدينة المسلمية المحروسة المحمية مدينة ابو حراز المحمية المحروسة . وارتبط فى أذهان الجميع بأنها بلد الأولياء والصالحين والقانتين الراكعيين الساجدين وقبابها القائمة التى تكسبها حلة جمالية وإرثاً تاريخياً لا يفنى ولا يبلى وعطراً روحياً واريحاً سماوياً سامياً متعالياً يعجب الزوار من يفد اليها . وإذ أردنا ان نتحدث عن ابو حراز و العركيين الذين أسسوا ابو حراز فهم أشراف حسينية وان جذور الإشراف تنحدر الى مكة التى اتجهوا منها للطائف عندما غزاها الحجاج بن يوسف الثقفي حيث أمضوا بها بعض الوقت ومن ثم اتجه نفر منهم الى المغرب الذي استقروا فيه واتجهوا فيما بعد اثنان منهم الى السودان وهما مقبل بن السيد نافع ومحمد فكرون الذان حضرا للسودان من المغرب واستقروا لفترة بآبار سرار قرب باره باقليم كردفان الحالى مع مواطنى تلك المنطقة من العركيين التى تربطهم آصرة القرابة مع العركيين اهل ابو حراز ابناء السيد مقبل ويلتقون معهم فى السيد احمد رافع بن السيد عامر وكذلك كل قبائل رفاعة بافرعها والحلاوين والعسيلات .واخذا يعملان فى تعليم وتدريس افراد القبيلة القران الكريم وعلومه وتزوج مقبل ابنة الشيخ حسن المعارك زعيم قبيلة العركيين واسمها سكينة بطلب من والدها وتحت إلحاحه لان مقبل إعتذر أولا بحجة انه ينوى الرجوع للمغرب التى آب اليها هو و محمد فكرون جد المشائخه أولاد شرف الدين والشيخ سعدابى بعد عدة أشهر من زواجه وامضي بالمغرب عدة اعوام ورجع مقبل ليطلق زوجتة سكينة فاستقبله والدها حسن المعارك زعيم القبيلة واهلة على مشارف منطقتهم اكراماً واحترماً له ورأى طفلا فى نحو السادسة من عمرة وعرف بانه ابنه وتراجع عن تطليق زوجته التى حبلت منه بهذا الغلام واطلق عليه والدها اسم دفع الله العركى . واقام معهم مقبل اثنتى عشر سنة حيث شيد مسجداً واقراهم القران الكريم مجوداً والعلم ودرس على يديه أناساً كثر من بينهم ابنه دفع الله العركى ثم مات مقبل ودفن بالقرب من ابار سرار بغرب السودان وتولى المسجد من بعده ابنه دفع الله وصار يدرس ويعلم الناس علوم الدين ولظروف طبيعة البلد ولقلة الماء بها إذ أنهم لا يصلون الى الماء الا اذا بلغ عمق البئر حوالى خمسين او ستين ( راجل ) فقال الشيخ دفع الله كيف نقيم فى بلد ليس به ماء ونحن أصحاب بهائم وفقه نريد الوضوء والغسل فلنذهب لبلد فيه ماء نشرب منه ونملا قربنا وترتوى بهائمنا . واتجهوا شمالاً حتى اتو ابيض دير بالقرب من الجيلى ( وادي ابيض ) بارض الجميعاب شمال الخرطوم بحري حيث اقاموا عاماً فى اوائل عهد السلطنة الزرقاء حوالى عام 1521م وواصل الشيخ دفع الله العركى يعلم الناس وأسس مسيده ومسجده بهذه المنطقة وتزوج هدية بت عاطف الجميعابي زعيم قبيلة الجميعاب وأنجبت له أبناءه المعروفين بالخمسة العدول وهم عبد الله وحمد الملقب بالنيل ( لعلمة وجوده ) وهو كالنيل فى العلم والجود ثم دمج الاسم واللقب وعرف باسم حمد النيل ومحمد المشهور بابو ادريس وابوبكر المكنى ( بابى عائشة ) وتوفى وهو صغير السن وعمر ومنها ذهبوا للهلالية واقاموا فيها مسجد لتدريس القران الكريم والعلوم الدينية من توحيد وفقة وباقى العلوم وتوفى والدهم الشيخ دفع الله وقبر بالهلالية واتجهوا جنوباً حتى اتوا ابى حراز وكانت عبارة عن غابة من اشجار الحراز والهجليج وغيرها من الاشجار ولم تكن معروفة فى ذلك الوقت الا بعد قدوم الشيخ عبد الله العركى واخوانه من الهلالية بعد وفاة والدهم الشيخ دفع الله بن السيد مقبل وزوجتة هدية بنت عاطف الجميعابية وكان ذلك فى أواخر القرن السادس عشر الميلادي تقريباً واستقروا فى أبو حراز واخذوا يقطعون الاشجار ويعمرون الارض واقام بها الشيخ عبد الله مسيده واخذ فى تدريس القران وعلومة وانتشرت سمعته وعلمه فى جميع أرجاء السودان فمنذ ذلك التاريخ ظهر اسم ابو حراز يرتادها طلاب العلم والمعرفة من شتى بقاع السودان وخارجه مثل الاشراف الذين قدموا مع الشيخ عبد الله العركى من الحجاز وكانت القرية القديمة تقع شمال قبة الشيخ عبد الله العركى وممن أرشدهم الشيخ عبد الله العركى إخوانه الشيخ محمد ابوادريس والشيخ حمد النيل والشيخ ابو بكر ابو عائشة والشيخ عمر والشيخ محمد ولد داؤود الأغر والأشراف السبعة الذين لحقوا به من الحجاز وهم الشريف ابيض والشريف مسكين والشريف موسي والشريف مرزوق والشريف سليمان ابو ريش والشريف محمود والشريف حسب الله وهؤلاء الأشراف بعد تحصيلهم ووصولهم الى الله أمرهم الشيخ عبد الله بان ينتشروا فى نواحي الدندر والرهد لإرشاد الناس وتعليمهم وهكذا ذريتهم الى يومنا هذا فى الدندر والرهد ثم بعد خلافة الشيخ دفع الله بن الشيخ ابو ادريس خلفاً لعمه الشيخ عبد الله أسس مسجده عام 1024 هـ فى المسيد القائم الآن وهكذا حصل نقل لابى حراز من مكانها الاول الى وضعها الموجود الى يومنا هذا وهذا المسجد العتيق الذى اسسه الشيخ دفع الله بامر من الرسول صلى الله عليه وسلم كما ورد فى طبقات ود ضيف الله وبالمسجد خلوة الشيخ دفع الله أبو إدريس التي ارشد فيها رجال كان لهم باع طويل فى نشر العلم والمعرفة وارشاد المريدين لمدارج السالكين الواصلين الى المولى عز وجل فزاغ حديثهم وعمت شهرتهم وشدت اليهم الرحال لطلب العلم والارشاد والى يومنا هذا مساجدهم عامرة بتلاوة القران والاذكار والتربية الصوفية ويفد اليها المريدين من كل صوب وحدب بهؤلاء الرجال عرف إسم أبو حراز . كما تضم بثراء أرضها الطاهرة أضرحة كبار المشايخ فى السودان سيدي الشيخ عبد الله العركى وسيدى الشيخ دفع الله المصوبن وسيدى الشيخ محمد ود الطريفى وسيدى الشيخ محمد يونس وسيدى الشيخ يوسف ابو شراء والشيخ الراشدي والشيخ ابن الحاج وغيرهم .كما تضم أيضا ضريح لامرأة صالحة هى السيدة نور الهدى الغراء بنت الشيخ منوفلى وهى امرأة حافظة للقران الكريم وكانت تفتى لكونها عالمة وفقيهه ويجب ان نذكر بالخير ستنا فاطمة بنت الشيخ دفع الله المصوبن لأنها تقوم بأعباء التدريس وتحفيظ القران الكريم وكل مشايخ الطرق القادرية ينتمون لهؤلاء الأعلام إذاً حق عليها ان تصبح عاصمة مديرية الصالحين ( ابو حراز